أساس الإمبراطورية: أوائل التجارة لشركة الهند الشرقية في الحرير والصوف

بقلم

متخصص في تاريخ الخليج
على الرغم من التطور الواضح في المصالح السياسية والاستراتيجية لبريطانيا في منطقة الخليج مع مرور الوقت، إلا أن ما جذبهم في البداية للقدوم إلى شواطئ الخليج هو تجارة المنسوجات مع بلاد فارس.

شقت شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا الإنجليزية منذ تأسيسها في بداية القرن السابع عشر طريقها نحو بلاد فارس، حيث جذبها ثراء وشهرة المدن الرئيسية، مثل أصفهان وشيراز. وعلى الرغم من التطور الواضح في المصالح السياسية والاستراتيجية لبريطانيا في منطقة الخليج مع مرور الوقت، إلا أن ما دعاهم في البداية للقدوم إلى شواطئ الخليج هو التجارة مع بلاد فارس، حيث تمكنوا من الوصول إلى مبتغاهم من خلال تجارة المنسوجات.

وصف لثراء أسواق أصفهان في أوائل القرن التاسع عشر. من ’رحلات في بلاد آشور، ميديا، وبلاد فارس...‘: صور المكتبة البريطانية
وصف لثراء أسواق أصفهان في أوائل القرن التاسع عشر. من ’رحلات في بلاد آشور، ميديا، وبلاد فارس...‘: صور المكتبة البريطانية

استخدام الحرير الخام في غزل الجوخ

كان الحرير الخام الذي يتم إنتاجه في منطقة بحر قزوين من السلع الجذابة بشكل خاص لشركة الهند الشرقية. وبسبب شدة واحتدام المنافسة التي واجهتها الشركة من الشركات المنافسة الأخرى وتجار القطاع الخاص ممن يزاولون أعمالهم على طول الطرق البرية المؤدية إلى روسيا والأناضول، تباطأت الشركة في شراء الحرير. وفي ذات مرة واجهت الشركة صعوبة في بيع شحنة من القماش الإنجليزي في مدينة سورات الهندية بسبب طبيعة المناخ الحار في الهند، وهذا الأمر الذي دفع الشركة ليس فقط إلى شراء الحرير ولكن أيضًا للإسراع في الدخول إلى منطقة الخليج.

كان الجوخ يعرف بإمكانية بيعه بسهولة في الشمال الجبلي لبلاد فارس حيث تبقى درجة الحرارة منخفضة على مدار نصف العام. وكانت الشركة تأمل في تبادل كمية كبيرة من هذا القماش المنسوج بكثافة بالحرير الذي يتم الحصول عليه من محافظة جيلان. وفقا لذلك، تم نقل كمية معينة إلى مدينة جاسك على متن السفينة جيمسفي سنة ١٦١٦، وبذلك تم وضع الركيزة التجارية لتواجد الإنجليز في منطقة الخليج لفترة المائتي سنة القادمة.

دودة القز.  BL Image: Add.Or.4986، ملف رقم  F60107-26
دودة القز. BL Image: Add.Or.4986، ملف رقم F60107-26

"الإقتناء بقائمة بالمنسوجات الصوفية المناسبة للأماكن المختلفة من بلاد فارس"

كانت هذه العلاقة مع إيران، باعتبارها سوقًا مفتوحة للأقمشة الإنجليزية ومصدرًا للحصول على الحرير الخام، هي الشأن الرئيسي لشركة الهند الشرقية الإنجليزية عندما أسست المقيمية في بوشهر في سنة ١٧٦٣. وفي ٢٠ أبريل من ذلك العام، أرسل ويليام أندرو برايس واحدة من أولى الرسائل التي تم استلامها في تلك المقيمية إلى المقيم الجديد بنيامين جيرفيس تحدد مهام المقيمية الجديدة بأنها "تختص بتسهيل بيع السلع الصوفية في مملكة فارس"، مع التأكيد على ضرورة "الإقتناء بقائمة بالمنسوجات الصوفية المناسبة للأماكن المختلفة من بلاد فارس إلى جانب الاستهلاك السنوي".

تعج السجلات المبكرة من المقيمية بإشارات ومراجع إلى المنسوجات الصوفية الإنجليزية، التي تشير بدورها إلى أهميتها بالنسبة لشركة الهند الشرقية الإنجليزية. وبالمثل، يتضح خلال هذه المراسلات المبكرة سعي الشركة إلى الحصول على نقطة انطلاق وموطئ قدم لها في تجارة الحرير. من الواضح أيضاً أن هناك اهتمام راسخ بتجارة الأقمشة والمنسوجات مع بلاد فارس، حيث تجسد ذلك في تقرير جيرفيس عن وضع سوق التجارة في سنة ١٧٦٥، والذي كان يرى أنه متوقع له مستقبل مرموق ومن الممكن الدخول إليه "بسهولة كبيرة وتحقيق أقصى استفادة"، ثم أيضا في طلب الحصول على بيض دودة القز من حكومة بومباي في أكتوبر ١٨٣٠.

مقتطف من تقرير بنيامين جيرفيس بشأن تجارة الحرير الفارسي، ٢٠ فبراير ١٧٦٥. IOR/R/15/1/1، ص. ٦٨ظ
مقتطف من تقرير بنيامين جيرفيس بشأن تجارة الحرير الفارسي، ٢٠ فبراير ١٧٦٥. IOR/R/15/1/1، ص. ٦٨ظ

الطلب على صوف كرمان

كان صوف كرمان هو مادة التصدير الأخرى الوحيدة التي تستحق الذكر، إلى جانب النقدية، التي حصلت عليها شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا من منطقة الخليج. وصلت هذه المادة المصنوعة من أنواع معينة من الماعز الموجود في جبال محافظة كرمان والمفيدة لصناعة اللباد، لأول مرة إلى الهولنديين والإنجليز في منتصف القرن السابع عشر.

على الرغم من النقص الحاصل في تلك المواد بحلول منتصف القرن التالي، إلا أنها ظلت الشغل الشاغل للشركة، وفي خلال الفترة التي شهدت اضطرابات بسبب الحرب الأهلية - والتي أفادت التقارير "أنها قضت على الجزء الأكبر من الغنم" - قبل وصول سلالة قاجار إلى الحكم في بلاد فارس، أرسلت حكومة بومباي طلبات متكررة للحصول على صوف كرمان إلى بوشهر.

من التجارة إلى الإمبراطورية

تعطي الرسائل المبكرة لمقيمية بوشهر مؤشرًا واضحًا لسبب تواجد شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا في منطقة الخليج من البداية، وتعرض لنا لمحة متقنة عن هذه التجارة الهامة العابرة للقارات. ومن المثير للاهتمام، أن نفس المراسلات تعكس أيضًا التغيرات التي كانت تجري على قدم وساق خلال هذه الفترة.

تزامن انهيار السلطة المركزية الفارسية مع ظهور القبائل العربية، وخاصة بني عتبة والقواسم، في منطقة الخليج. وإلى جانب التهديد الناشئ من روسيا وفرنسا على الحدود الفارسية لإمبراطورية الهند البريطانية، كان هذا يعني أن منطقة الخليج بدأت تأخذ أهمية استراتيجية جديدة لشركة الهند الشرقية.

بدأ الإنجليز رويدًا رويدًا في وضع تصورات لسياسات المنطقة، وذلك على الرغم من سياسة عدم التدخل التي كانت تهدف إلى تحقيق طموحاتهم التجارية وتعزيز مكاسبهم. وكانت تجارة المنسوجات هي الركيزة الأساسية التي بنى عليها الإنجليز تواجدهم في منطقة الخليج، ولكن سرعان ما تقدمت عليها الأهداف الاستراتيجية للإمبراطورية التي انبثقت عن هذه المصالح والتي كانت مدعومة بالعنف والتخويف.