أوراق لويس بيلي الخاصة

كارين ستابلي

بقلم

متخصصة أرشيف
تقدم الأوراق الخاصة لواحد من أهم المقيمين السياسيين في منطقة الخليج، ١٨٦٢-١٨٧٢، نظرة متعمقة مذهلة على السياسة البريطانية المُتبعة خلال هذه الفترة كما تلقي الضوء على الحياة الشخصية للمسؤول البريطاني.

خلال مشوار حياته، احتفظ السير لويس بيلي بمجموعة من الأوراق الشخصية والرسمية المتعلقة بحياته المهنية واهتماماته، والتي منحتها زوجته السيدة آمي بيلي لمكتب الهند بناءً على توجيهاته بفترة وجيزة قبل وفاتها في ١٩٢٤.

مدى المجموعة

تغطي المجموعة الفترة بين ١٨٣٨ - ١٨٩٢ وتتضمن مشاهد من حياة بيلي المهنية في شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا ومكتب الهند. وتبرز جانبًا من حياته بعد التقاعد، يشتمل على نطاق عريض من اهتماماته الشخصية آنذاك مثل مخاوفه حول تأثير روسيا في آسيا واهتمامه بالحركة النسائية المعنية بحق المرأة في الانتخاب. تتضمن الأوراق أيضًا المراسلات الشخصية والرسمية والتقارير واليوميات والمنشورات المطبوعة والشهادات وسيرته الذاتية وحتى جوازات سفره.

الغلاف الأمامي لدورية  "القرن التاسع عشر"، عدد رقم ١٨٢، أبريل ١٨٩٢، والتي قرأ فيها بيلي مقالة للأنسة كلارا إ. كوليت بعنوان ""تطلعات الزواج للنساء"  قبل خمسة أيام من وفاته.
الغلاف الأمامي لدورية "القرن التاسع عشر"، عدد رقم ١٨٢، أبريل ١٨٩٢، والتي قرأ فيها بيلي مقالة للأنسة كلارا إ. كوليت بعنوان ""تطلعات الزواج للنساء" قبل خمسة أيام من وفاته.

السجلات الرسمية من المقيمية السياسية، بوشهر، ستينات-سبعينات القرن التاسع عشر

خدم لويس بيلي وظيفة المقيم السياسي الممثل الرئيسي للمقيمية البريطانية في الخليج وهي الذراع الرسمي للامبراطورية البريطانية من 1763 إلى 1971 في الخليج العربي بين ١٨٦٢ - ١٨٧٢، وكان الممثل الرئيسي للسياسة البريطانية التي مصدرها المقيمية السياسية في الخليج العربي في بوشهر خلال هذه الفترة. وتعتبر أوراقه مُكمّلة للسجلات الرسمية للمقيمية السياسية، والتي  بما يثير الدهشة إلى حدٍ ما قل وجودها للمدة بين خمسينات-ثمانينات القرن التاسع عشر.

وبفضل احتفاظ بيلي بنُسخ من مراسلاته وتقاريره الرسمية، وبالأرجح من دون إذن للقيام بذلك، لتسنى لنا الحصول على أية سجلات على الإطلاق عن الفترة التي ثبتت أهميتها القصوى في تاريخ العلاقات البريطانية في الخليج.

رسالة من الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان، حاكم أبو ظبي، إلى المقدم لويس بيلي، المقيم السياسي في بوشهر، في ١٩ رمضان ١٢٨٧ (١٣ ديسمبر ١٨٧٠). صص. ٤- ٥
رسالة من الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان، حاكم أبو ظبي، إلى المقدم لويس بيلي، المقيم السياسي في بوشهر، في ١٩ رمضان ١٢٨٧ (١٣ ديسمبر ١٨٧٠). صص. ٤- ٥

إذن، ما الذي حدث للسجلات الرسمية لهذه الفترة؟ ليس هناك سبب رسمي لعدم الاحتفاظ بالسجلات من هذه الفترة. في سجلات المقيمية البريطانية والوكالات في الخليج العربي، تذكر بنلوبي طوسون مشيرة للفترة بين خمسينات-ثمانينات القرن التاسع عشر أنه "يضهر أن الاحتفاظ بالسجلات لم يكن أمرًا منظمًا بشكل واضح". بيد أن ذلك يتناقض مع المعلومات المُسجلة في مجموعة بيلي، والتي استخدمت أنظمة مرجعية محددة بشكل واضح، مع الإشارة المتكررة إلى المراسلات والمستندات الخاصة بالمقيمين السابقين، وحكومة بومباي وحكومة الهند، وعلى ما يبدو قد احتفظت جميعها بنُسخ متعددة من السجلات الرسمية التي أنشأتها المقيمية. ومن حُسن الحظ إذًا قيام بيلي بإنشاء والاحتفاظ بنسخه شخصية من الأوراق الرسمية إلى جانب معلوماته الشخصية.

المنحة الأصلية والمراسلات المدمرة 

احتوت المنحة الأصلية لمكتب الهند على معلومات أكثر من المجموعة المتاحة اليوم، لأنه بعد بضعة أسابيع من تقديم المنحة، كان يبدو أن السيدة بيلي ساورها القلق بشأن طبيعة بعض المراسلات الشخصية والرسمية التي تضمنتها الكتابات وإمكانية انعكاسها على زوجها فطلبت استعادتها. وتكشف في وصيتها بأنها أمرت بإتلاف هذه الخطابات، وغيرها من الأوراق الأخرى التي احتفظت بها لزوجها، سعيًا منها للمحافظة على سُمعة زوجها بشكل دائم.

ولكن بغض النظر عن الأوراق التي تم إتلافها، أمكن الوصول إلى عدد هائل من السجلات التي تعد مراجع متميزة لتلك الفترة نظرًا لوجودها في مجموعات المكتبة البريطانية. تلقي المجموعة نظرة شخصية أكثر لحياة المسؤول الحكومي البريطاني في الخليج، وتستعرض كيفية مهام وظيفته بالواقع وأسلوب حياته والصداقات التي أقامها. ولكن تمتع بيلي ببُعد النظر لاحتفاظه بالعديد من السجلات الرسمية الشاملة للمراسلات والتي يرجع تاريخها للفترة التي شغل فيها منصب المقيم السياسي الممثل الرئيسي للمقيمية البريطانية في الخليج وهي الذراع الرسمي للامبراطورية البريطانية من 1763 إلى 1971 في الخليج العربي، هو ما يعود اليوم بفائدة عظيمة على مؤرخي تلك الفترة والمهتمين بتاريخ الخليج.

مصادر أولّية

  • London, British Library, ‘Personal Papers of Sir Lewis Pelly to be Deposited at the India Office’ IOR/L/PS/11/253, P 517/1924
  • London, British Library, ‘Papers of Sir Lewis Pelly’ Mss Eur F126

مصادر ثانوية

  • Penelope Tuson, The Records of the British Residency and Agencies in the Persian Gulf, (London: India Office Library and Records, 1979)