الأوراق الخاصة لمكتب الهند

بقلم

كبيرة القائمين على سجلات مكتب الهند
تقدم الأوراق الخاصة لمكتب الهند وجه نظر شخصية للتاريخ العسكري والسياسي والاجتماعي والاقتصادي في الفترة بين ١٧٥٠-١٩٤٧؛ حيث أن الأفراد يتبعون أساليب مختلفة وغالباً أكثر انفتاحًا في كتابة مراسلاتهم ويومياتهم الخاصة.

يعرض دفتر يوميات السير لويس بيلي، المسؤول البريطاني الأعلى في الخليج بين ١٨٦٢ -١٨٧٣، تفاصيل دقيقة لأول زيارة أوروبية رسمية إلى الرياض. وبينما عكف فريقه على جمع عينات من الأحياء النباتية والحيوانية وتسجيل تفاصيل عنها وتدوين القياسات الطبوغرافية بشكل سري، حرص بيلي على ذكر ملاحظاته الشخصية في يومياته.

صورة للورد كرزون، من مجموعة كرزون: "معسكر نائب الملك في دلهي، ١٩٠٣."
صورة للورد كرزون، من مجموعة كرزون: "معسكر نائب الملك في دلهي، ١٩٠٣."

ويوميات الرياض الخاصة ببيلي صغيرة الحجم إلا أنها تعد جزءًا مهمًا من المجموعة القيّمة للأوراق الخاصة لمكتب الهند المحفوظة في المكتبة البريطانية والتي توثّق حياة المسؤولين في مكتب الهند وشركة الهند الشرقية.

أوراق أشخاص من جميع فئات الحياة

تضم الأوراق الخاصة أكثر من ٥٠٠٠ مجموعة من الأوراق الشخصية التي تكمل الوثائق الرسمية في سجلات مكتب الهند. وترجع أغلب المجموعات إلى الفترة ما بين ١٧٥٠ و١٩٤٧، مع وجود بعض الأوراق السابقة لهذه الحقبة.

مثلما هو الحال مع السجلات الرسمية، ترتبط الأوراق الخاصة بشكل رئيسي بجنوب آسيا، ولكنها  أيضًا تعكس الإهتمام بالشرق الأوسط ومناطق جنوب شرق آسيا وآسيا الوسطى وشرق آسيا. وتُنسب هذه المجموعات إلى أفراد ينتمون لجميع فئات الحياة، فمنهم نواب الملك ووزراء الدولة ومسؤولو المناطق وأسرهم، والجنود والعلماء والمسافرون والمُبشّرون والمزارعون ورجال الأعمال. وقد تم إنشاء أغلب المجموعات من قبل الأوروبيين، ولكن أنشأ الآسيويون بعضًا منها.

صورة للورد كرزون، من مجموعة كرزون: "معسكر نائب الملك في دلهي، ١٩٠٣."
صورة للورد كرزون، من مجموعة كرزون: "معسكر نائب الملك في دلهي، ١٩٠٣."

نظرة متعمقة إلى الحياة الخاصة

بينما تقدم يوميات بيلي نظرة متعمقة إلى تجربة سفره التي قطع خلالها المنطقة العربية، فإن الأوراق الخاصة تتضمن ثروة معلوماتية هائلة حول أسلوب حياة الأفراد وعملهم، ومواجهتهم لمختلف البلدان والثقافات والخلفيات التاريخية ودراستهم لها. فضلاً عن المواد ذات الصلة بمهامهم الرسمية أو اهتماماتهم العلمية، تضمنت الأوراق أيضًا مواد شخصية للغاية مثل الخطابات الخاصة واليوميات وسجلات القصاصات والصور الفوتوغرافية، وهي تلقي الضوء على أفكار وأنماط حياة هؤلاء الأشخاص.

كما أنها تتناول التاريخ العسكري والسياسي والاجتماعي والاقتصادي من منظور مختلف؛ حيث أن الأفراد يميلون للكتابة في مراسلاتهم الشخصية ويومياتهم بطرق ربما لا تكون مقبولة على المستوى الرسمي.

تعتبر أوراق الفريق السير لويس بيلي، المقيم السياسي الممثل الرئيسي للمقيمية البريطانية في الخليج وهي الذراع الرسمي للامبراطورية البريطانية من 1763 إلى 1971 في الخليج العربي (١٨٦٢ -١٨٧٣) مثالاً جيدًا لطريقة توثيق الاهتمامات المهنية والشخصية والفكرية بوضوح تام في مجموعات من الأوراق الخاصة.

لا تزال الأوراق الخاصة التي تُعرف أيضًا باسم المخطوطات الأوروبية، للتمييز بينها وبين المواد اللغوية الآسيوية في المكتبة، تُضاف إلى المكتبة عن طريق الشراء أو المنح.

للمزيد من المعلومات حول سجلات مكتب الهند يرجى زيارة موقع المكتبة البريطانية.

يمكنك مراجعة فهارس السجلات والأوراق الخاصة بمكتب الهند على الموقع.