البروباجندا الأمريكية في البحرين بعد الحرب العالمية الثانية

لوي أولداي

بقلم

متخصص في تاريخ الخليج واللغة العربية
رغم المعارضة البريطانية، سعت الولايات المتحدة إلى زيادة نفوذها في الخليج بعد حقبة الحرب العالمية الثانية من خلال نشر مواد دعائية باللغة العربية.

في يناير ١٩٤٦، تم إرسال عدد من النشرات الصادرة عن مكتب معلومات الحرب التابع للحكومة الأمريكية عبر البريد إلى الشيخ خليفة بن محمد آل خليفة، رئيس قوات الشرطة البحرينية. في ذلك الوقت، أرادت الحكومة الأمريكية تأسيس قنصلية لها في البحرين، ومنذ ١٩٤٢ ظلت تكرر طلب الإذن من بريطانيا للقيام بذلك.

لا رغبة في تقاسم "النفوذ في البلاد"

رفض البريطانيون، عن عدم رغبة في إتاحة منفذ إلى البحرين لأي دولة أجنبية أخرى - حتى لأقرب الحلفاء؛ الطلبات المتكررة من الولايات المتحدة. وكان حاكم البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة معارضًا أيضًا للفكرة، وقد أوضح لأرنولد كراوشو جالواي الوكيل السياسي مبعوث مدني رسمي من الامبراطورية البريطانية البريطاني في البحرين أنه "رغم أن الولايات المتحدة الأمريكية حليف عظيم وقوي إلا أن الشيخ لا يرغب في السماح بمشاركة نفوذنا [نفوذ بريطانيا] في البلاد مع أحد". ويظهر من واقع رد الشيخ خليفة بعد تلقي مواد مكتب معلومات الحرب بإرسالها إلى جالواي عمق سيطرة بريطانيا على البحرين خلال هذه الفترة.

تفاصيل من الغلاف الأمامي للنشرة الصادرة عن مكتب معلومات الحرب هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية IOR/R/15/1/377، ص. ١٦٩أ
تفاصيل من الغلاف الأمامي للنشرة الصادرة عن مكتب معلومات الحرب هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية IOR/R/15/1/377، ص. ١٦٩أ

إعلاء شأن الولايات المتحدة في الشرق الأوسط

رغم أن شأن الولايات المتحدة على الصعيد العالمي نما بشكل سريع مع تطور سير الأحداث في الحرب العالمية الثانية، إلا أن الولايات المتحدة في بداية الحرب لم تكن معروفة على مستوى العالم كقوة عظمى وكرمز الحداثة الأول الذي صارته بعد ذلك. كانت القوى الأوروبية الكبرى، خاصة في الشرق الأوسط، معروفة أكثر من الولايات المتحدة، ولهذا كان الهدف الرئيسي من نشرات مكتب معلومات الحرب المُرسلة للشيخ خليفة هو ببساطة زيادة التوعية بالولايات المتحدة في المنطقة خصوصًا بين من تقرَّرَ أنهم صانعو قرار رئيسيون أو يلعبون دورًا هامًا في تكوين الرأي العام. تألفت مواد مكتب معلومات الحرب المُرسلة للشيخ خليفة من ثلاث نشرات: واحدة باللغة العربية عنوانها رعاية الأطفال في الولايات المتحدة واثنتين باللغة الإنجليزية:قصة حكومة الولايات المتحدة... كيف بدأت... وكيف تسير; و هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية.

استهداف واضح للنساء

الغلاف الأمامي من نشرة رعاية الأطفال بالولايات المتحدة. IOR/R/15/1/377، ص. ٢٠٦ظ
الغلاف الأمامي من نشرة رعاية الأطفال بالولايات المتحدة. IOR/R/15/1/377، ص. ٢٠٦ظ

تعتبر النشرة المتعلقة برعاية الأطفال والتاسعة في السلسلة المعنونة الحياة في أمريكا ذات أهمية خاصة من حيث كونها من الأمثلة الأولى على دعاية الحكومة الأمريكية الصادرة باللغة العربية.

النشرة موجهة بوضوح للنساء وقد صدرت في القاهرة وتحتوي على معلومات بشأن التغذية والنظافة والرعاية الصحية للصغار بما في ذلك معلومات بشأن الرضاعة الطبيعية والغسيل. يعلن النص الافتتاحي للنشرة عن أن "أمريكا أرض الأطفال الباسمين وأهم أسباب سعادتهم أنهم أصحاء". هي محاولة لعرض صورة عن الولايات المتحدة كمجتمع حديث ونظيف ومتقدم طبيًا - حيث البيئة المثالية لتنشئة الأطفال.

الدستور: قصة مصورة

قصة حكومة الولايات المتحدة هي عبارة عن "قصة مصورة" تستخدم رسمًا يصف مواطنًا أمريكياً اسمه جون يشرح "كيفية مشاركة مواطني الولايات المتحدة في انتخاب من يحكمونهم وكيف أن حكومتهم تخدمهم". تشرح هذه النشرة هيكل الحكومة الأمريكية ومختلف الحقوق والواجبات لجون كمواطن في هذه البلاد بما في ذلك سداد الضرائب والواجب العسكري وواجب خدمة هيئة المحلفين.

كما تحتوي على تاريخ أساسي - ومثالي - عن الولايات المتحدة وملخص للدستور وتعديلاته. وتذكر الفقرة الختامية لهذه النشرة أن حكومة الولايات المتحدة "تكفل حرية الدين والتعبير والصحافة والتجمهر وحرية اختيار الحكام" وأن جون وملايين أمثاله في كل العالم يكافحون للحفاظ على تلك الحريات.

مقتطفات من قصة حكومة الولايات المتحدة...كيف بدأت...وكيف تسير. IOR/R/15/1/377، ص. ١٦٣ظ
مقتطفات من قصة حكومة الولايات المتحدة...كيف بدأت...وكيف تسير. IOR/R/15/1/377، ص. ١٦٣ظ

"هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية"

هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية هي نشرة أكبر موضحة توضيحًا بالصور التي تصور مختلف أقاليم الولايات المتحدة وسكانها في أسلوب يشبه دليل الرحلات. وهي تركز على سعة البلاد وجمال الطبيعة وكذلك تنوع السكان ووفرة الموارد الطبيعية.

على ظهر آخر صفحة من النشرة توجد صورة درامية لتمثال الحرية في الليل حيث توصف الولايات المتحدة باعتبارها "أرض الحرية السياسية والعرقية والدينية" المنضمة حاليًا مع "شعوب الأمم المتحدة الأخرى في معركة ضارية لاستعادة الحرية والعدل لكل الأمم المحتلة في هذا العالم".

تفاصيل من داخل الغلاف الخلفي لنشرة هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية IOR/R/15/1/377، ص.١٩٤
تفاصيل من داخل الغلاف الخلفي لنشرة هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية IOR/R/15/1/377، ص.١٩٤

تعرض هذه النشرات الصادرة عن مكتب معلومات الحرب، والخطابات الرسمية التي تناقشها، صورة رائعة عن أنشطة الدعاية الأمريكية في الحقبة التي ظهرت فيها الولايات المتحدة كقوة عالمية كبرى. كما أنها تسلط الضوء على وجود تنافسٍ إمبرياليّ متنامٍ بين الولايات المتحدة وبريطانيا حتى ولو كانت الدولتان تحاربان في خندق واحد كحليفين مقربين إبان الحرب العالمية الثانية.

مصادر ثانوية

  • James R. Vaughan, The Failure of American and British Propaganda in the Arab Middle East, 1945–1957 (Basingstoke and New York: Palgrave Macmillan, 2005)