دليل اطّلاع: سجلات الوكالة السياسية في مسقط

بقلم

متخصصة أرشيف ولغة عربية، المكتبة البريطانية
ماذا تقدم لنا السجلات التي أنشأتها الوكالة السياسية البريطانية في مسقط؟

ماهي أهمية السجلات؟

تشكل سجلات الوكالة السياسية في مسقط واحدة من أقدم سجلات الخليج الموجودة ضمن سجلات مكتب الهند. وتوثق السجلات عمل الوكالة السياسية البريطانية في مسقط وعمان منذ تاريخ تأسيسها كمقيمية بريطانية في مسقط سنة ١٨٠٠ وحتى منتصف القرن العشرين. تسلط هذه السجلات الضوء على بعض أهم الأحداث التاريخية التي شكلت سلطنة عمان في العصر الحديث، وتقدم رؤية شيقة للعلاقات البريطانية مع السلطنة على مدى ١٥٠ عامًا.

اتفاقية السيب التي مثلت نهاية الثورة في الداخل العماني، سبتمبر ١٩٢٠. IOR/R/15/1/436 صص. ٢٦٢أ-٢٦٢
اتفاقية السيب التي مثلت نهاية الثورة في الداخل العماني، سبتمبر ١٩٢٠. IOR/R/15/1/436 صص. ٢٦٢أ-٢٦٢

الوكالة السياسية في مسقط: لمحة تاريخية

أنشأت الحكومة البريطانية مقيميةً في مسقط في أبريل ١٨٠٠، عقب اتفاقيتين بين بريطانيا وسلطان مسقط آنذاك، سلطان بن أحمد البوسعيدي (حكم ١٧٩٢/١٧٩٣- ١٨٠٤). كان الهدف الرئيسي من تأسيس المقيمية هو مواجهة النفوذ المتنامي لفرنسا في مسقط وعمان، وتعزيز نفوذ الحكومة البريطانية ومصالحها، في مقابل تأمين مركز السلطان والدفاع عن مسقط ضد المواجهات الداخلية والخارجية. إلا أن المقيمية أغلقت أبوابها بعد عشر سنوات فحسب، وخلال الثلاثين سنة التالية أصبحت شؤون مسقط تُدار عبر المقيمية البريطانية في بوشهر.

افتُتحت الوكالة السياسية الأولى في مسقط في يناير ١٨٤٠، حيث كان تأسيسها مدفوعًا بالمخاوف البريطانية من نشاط الوهابيين وحاكم مصر، محمد علي باشا، في منطقة الحجاز. وفي مايو ١٨٤٠، تولى النقيب أتكنز هامرتون منصبه كأول وكيل سياسي في مسقط ، ثم ترقّى بعدها بفترة وجيزة إلى رتبة قنصل. وبالتالي فإن عددًا كبيرًا من سجلات الوكالة من إعداد القنصل البريطاني والوكيل في مسقط.

صورة للقنصلية البريطانية في مسقط، التقطها آرثر ألكسندر كروكشانك في ٣١ أكتوبر ١٩٠٠. Photo 430/8/3
صورة للقنصلية البريطانية في مسقط، التقطها آرثر ألكسندر كروكشانك في ٣١ أكتوبر ١٩٠٠. Photo 430/8/3

وكان مقر الوكالة السياسية يتغير من وقت إلى آخر، بالتوازي مع نقل سلطان مسقط وعمان بلاطه إلى مناطق أخرى مثل زنجبار وظفار، كلما شعر بالحاجة لذلك. فكانت الوكالة السياسية تنتقل مع السلطان، بينما كان مساعد الوكيل يبقى في مسقط. وعلى مر العقود، شهدت الوكالة انفصال وضم عدد من الأقاليم تحت سيطرة السلطان، بما في ذلك جوادر التي تقع حاليًا في باكستان، وزنجبار في شرق إفريقيا. وهذا يفسر وجود العديد من السجلات عن هذه الأقاليم في ملفات الوكالة السياسية في مسقط.

قبل عشرينيات القرن العشرين، كان عمل الوكالة يتمحوربشكل رئيسي حول الشؤون الداخلية للسلطنة، بالإضافة إلى علاقات الحكومة البريطانية مع السلطان. ومنذ عشرينيات القرن العشرين إلى أواخر أربعينياته، صار عمل الوكالة يركز بشكلٍ متزايد على الشؤون الاقتصادية للسلطنة كذلك. وعينت الحكومة البريطانية بيرترام سيدني توماس، أول مستكشف بريطاني للربع الخالي، مستشارًا ماليًا للسلطان من ١٩٢٥ إلى ١٩٣٢. وبعد تقسيم الهند البريطانية، انتقلت مسؤولية الوكالة السياسية إلى وزارة الخارجية البريطانية سنة ١٩٤٨، وإن كانت بعض السجلات الواردة في الملفات يصل نطاقها التاريخي إلى خمسينيات القرن العشرين.

مقتطف من رسالة بخصوص تعيين بيرترام سيدني توماس مستشارًا ماليًا للسلطان. IOR/R/15/6/57، ص. ١٢
مقتطف من رسالة بخصوص تعيين بيرترام سيدني توماس مستشارًا ماليًا للسلطان. IOR/R/15/6/57، ص. ١٢

ماهي أنواع السجلات الواردة ضمن السلسلة؟

تتضمن أبرز عناوين المواضيع الواردة في ملفات الوكالة السياسية في مسقط: "الشؤون الداخلية لدولة مسقط"، "المصالح الخارجية"، "الشؤون السياسية"، "الإتجار بالأسلحة"، "تجارة الرقيق"، "التجارة والتبادل التجاري"، "الطيران"، "التشريفات والجوائز"، "ممتلكات الحكومة"، "الشؤون الطبية والصحة العامة"، "الأرصاد الجوية"، "الزراعة "، "الحرب". وأدت الطبيعة البيروقراطية المتبعة في التواصل بين الوكالة والمقيمية والحكومة في الهند، إلى تكرارٍ ملحوظ في السجلات، وخاصة في الأجزاء المبكرة من المجموعة.

رسالة بالسندية والكوجوراتيّة مع ترجمة باللغة الإنجليزية من رعايا بريطانيين من الخوجة في الخابورة، بتاريخ ١٩١٤. IOR/R/15/6/43، ص. ٨٢ظ
رسالة بالسندية والكوجوراتيّة مع ترجمة باللغة الإنجليزية من رعايا بريطانيين من الخوجة في الخابورة، بتاريخ ١٩١٤. IOR/R/15/6/43، ص. ٨٢ظ

وترد بعض سجلات الوكالة السياسية في مسقط باللغة العربية. تتضمن هذه السجلات المراسلات المتبادلة بين سلاطين مسقط وعمان (آل بو سعيد) وأئمة عمان وأعيان الشيوخ وزعماء القبائل العمانية، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات الحكومية بمافيها مجلس الوزراء. وإلى جانب اللغتين العربية والإنجليزية، تحتوي السجلات على مواد أخرى مثل الالتماسات والرسائل الشخصية بلغات مختلفة، منها الكوجوراتيّة والسندية والفارسية. وتتضمن هذه السجلات أيضًا صورًا وخرائط ومسوحات مختلفة أجريت في السلطنة والمناطق التابعة لها.

شجرة عائلة آل بو سعيد، الأسرة الحاكمة في عمان IOR/R/15/6/50, f 45
شجرة عائلة آل بو سعيد، الأسرة الحاكمة في عمان IOR/R/15/6/50, f 45
المناطق الخاضعة لنفوذ عيسى بن صالح. IOR/R/15/6/39, f 30
المناطق الخاضعة لنفوذ عيسى بن صالح. IOR/R/15/6/39, f 30

ترتيب السجلات

تحوي سجلات الوكالة السياسية في مسقط ٥٤٠ ملفًا ومجلدًا مقسمة إلى خمس سلاسل فرعية:

١. وكالة مسقط، مراسلات عامة ١٨٢٨- ١٨٩٨ من (IOR/R/15/6/1 إلى IOR/R/15/6/21): ٢١ ملفًا ومجلدًا منفصلًا.

٢. وكالة مسقط، ملفات مواضيع ١٨٦٩-١٩٣٣ من (IOR/R/15/6/22 إلى IOR/R/15/6/69): ٤٧ ملفًا ومجلدًا مقسّمة إلى ١٦ موضوعًا.

٣. وكالة مسقط، ملفات مواضيع، ١٩٠٠-١٩٥١ تقريبًا من (IOR/R/15/6/70 إلى IOR/R/15/6/472): ٤٠٢ ملف مقسمة إلى ٢٣ موضوعًا.

٤. وكالة مسقط،، منشورات رسمية ١٨٧٣-١٩٤٠ من (IOR/R/15/6/473 إلى IOR/R/15/6/541): ٦٨ ملفًا ومجلدًا منفصلًا من التقارير الإدارية للخليج، باستثناء الملف الأخير (IOR/R/15/6/541)، الموسوم على أنه تابع لهيئة الأركان العامة في الهند،  سرّي ١٩١٥.

٥. وكالة مسقط،، ملفات مواضيع إضافية ١٩٤٨ من (IOR/R/15/6/542 إلى IOR/R/15/6/543): ملفان منفصلان.

الفجوات في السجلات

تعود الفجوات في السجلات  في الغالب إلى سياسة غير انتقائية عوضًا عن سياسة انتقائية متعمدة. وينطوي ترتيب ما بقي من سجلات على قدرٍ واضح من التقريب. أما السجلات الرئيسية المفقودة، فهي سجلات محكمة الوكيل السياسي مبعوث مدني رسمي من الامبراطورية البريطانية التي تغطي الفترة من ١٨٦٧ إلى ١٩٤٨. ومن غير الواضح  كيف اختفت هذه السجلات، إلا أن أية فجوة في سلاسل المراجع عادةً ما تشير إلى أن المواد إما فُقدت أو تلفت.

صورة "لقلعة جلالي في مسقط". Photo 355/1/46، ص. ٢٤و-أ
صورة "لقلعة جلالي في مسقط". Photo 355/1/46، ص. ٢٤و-أ