عبد الرحمن الصوفي ومراجعة فهرس النجوم لبطليموس

الأستاذ خوليو سامسو

بقلم

أستاذ فخري للدراسات العربية والإسلامية، جامعة برشلونة
في سنة ١٣٧ ميلادية، صنّف بطليموس فهرسًا من ثمانية وأربعين برجًا تضم ١٠٢٢ نجمًا. وتُعدّ نسخة عبد الرحمن الصوفي مراجعةً نقدية لفهرس بطليموس تضم نجومًا جديدة وتُعرّف النجوم الواردة في التراث العربي.

كان أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر الصوفي الرازي (٢٩١هـ/٩٠٣م-٣٧٦هـ/٩٨٦م) عالم فلك ومُنّجم إيراني ارتبط ارتباطًا وثيقًا بالأسرة البويهية الحاكمة في بلاد فارس وبغداد، لا سيما علاقته بعضد الدولة (توفي في ٣٧٢هـ/٩٨٣م) وابن العميد (توفي في٣٦٠هـ/٩٧٠م) ووزير ركن الدولة (توفي في ٣٦٦هـ/٩٧٦م).

أهدى الصوفي كتابه "كتاب صور الكواكب الثابتة" للخليفة عضد الدولة وصمم دائرة زوالية سميت باسم الحلقة العضدية (تستخدم بشكل أساسي في مراقبة الشمس عند عبورها خط الزوال في منتصف النهار) لرصد الميل الأعظم، وهي زاوية مدار الشمس من خط الاستواء. يمثل مدار الشمس، أو فلك البروج، مسار الحركة الظاهرة للشمس (وفقًا لبطليموس) أو الأرض (وفقًا للفهم الحديث). علاوة على ذلك، اضطلع الصوفي بالأرصاد الفلكية وأنتج مجموعة من الأزياج (الجداول الفلكية)، وكتابًا حول استخدام الأسطرلاب، ومقدمة لعلم التنجيم، وأرجوزة (قصيدة تعليمية) عن النجوم الثابتة، وكان ذلك تحت رعاية عضد الدولة.

فهارس النجوم

قدّم الإغريقيون القدامى أول فهارس للنجوم (وهي قوائم بأسماء النجوم وإحداثياتها وكوكباتها)، ويحتوي الكتابين السابع والثامن من كتاب المجسطي لبطليموس على فهرس النجوم الذي صنَّفه. يتيح الفهرس تعريف النجوم بواسطة رقمها في الكوكبة التي تنتمي إليها وموقعها في الشكل. على سبيل المثال، النجم الأول في كوكبة الدب الأصغر هو النجم الموجود "في نهاية الذيل".

كوكبة الدب الأصغر مع جدول فلكي للمعلومات حول نجومها. Or 5323، ص. و٧
كوكبة الدب الأصغر مع جدول فلكي للمعلومات حول نجومها. Or 5323، ص. و٧

كما يبين الفهرس خط الطول وخط العرض والمقدار (الحجم النسبي) لكل نجم. وقد تم تبني حسابات بطليموس بلا انتقاد في العصور الوسطى عدا تصحيح وحيد هو إضافة ثابت إلى خطوط الطول النجمية نتيجة حركة خطي الاعتدال أو "تقدم الاعتدالين".

بعبارة أخرى، لطالما سميت النجوم بـ"النجوم الثابتة" لأن مواضعها النسبية تبدو كأنها لا تتغير – على خلاف الشمس أو القمر أو الكواكب. ولكنها في الواقع تتحرك ببطءٍ متناهٍ يدفع خط طولها السماوي بنحو خمسين ثانية سنويًا. ولا يمكن ملاحظة هذا التغير خلال الفترات الزمنية القصيرة ولكنه يصبح واضحًا بعد عدة قرون. عُرفت هذه الحركة التي تسمى تقدم الاعتدالين منذ العصور القديمة، إلا أن نيوتن (١٦٤٣-١٧٢٧م) كان أول من فسرها بصورة مادية. وقد صحح تنقيح الصوفي مقدار العديد من النجوم ومواضعها النسبية في الكوكبات وصنّف العديد منها بأسماء اعتُمدت فيما بعد ضمن علم الفلك الأوروبي. وأصبحت الأشكال التي وضعها لكل كوكبة أساس صور الأبراج التي شاعت فيما بعد في العالمين الإسلامي والغربي.

كوكبة الفرس الأعظم في "كتاب صور الكواكب الثابتة" للصوفي (اليسار، Or. 5323، ص. ٣٠ظ) ونفس الكوكبة أيضاً في نسخة معاصرة من القرن الثالث عشر لترجمة الكتاب اللاتينية (اليمين، Bibliothèque de l’Arsenal, Ms. Latin 1036، ص. ١٦و)
كوكبة الفرس الأعظم في "كتاب صور الكواكب الثابتة" للصوفي (اليسار، Or. 5323، ص. ٣٠ظ) ونفس الكوكبة أيضاً في نسخة معاصرة من القرن الثالث عشر لترجمة الكتاب اللاتينية (اليمين، Bibliothèque de l’Arsenal, Ms. Latin 1036، ص. ١٦و)

كتاب صور الكواكب الثابتة

درس الصوفي الكوكبات الثمانية والثلاثين التي عرّفها بطليموس وقسَّم عمله إلى ثلاثة أقسام. يضم القسم الأول تعليقات على فهرس بطليموس مع تصحيحات متفرقة لأحجام النجوم، بينما يتناول القسم الثاني المواد المستمدة من التراث الفلكي العربي ويحدد أسماء النجوم باللغة العربية. أما القسم الثالث فيتضمن فهرس النجوم الذي حافظ على خطوط العرض التي حددها بطليموس، في حين تزيد خطوط الطول بقدر ١٢ درجة و٤٢ دقيقة نظرًا لتقدم الاعتدالين بين سنة ١٣٨ وسنة ٩٦٤ ميلاديًا. وقد قام الصوفي بتمثيل كل كوكبة في رسمين توضيحيين (عبارة عن صورتين عكسيتين) "على ما يُرى في السماء" و"على ما يُرى في الكرة". كما يضم القسمان الأول والثاني ملاحظات حول التصحيحات التي أجراها الصوفي على خطوط الطول والعرض التي حددها بطليموس لنجوم معينة ومراجع لنجوم جديدة لم يرد ذكرها في كتاب المجسطي.

كوكبة ممسك الأعنة كما تظهر في السماء (اليسار) وكما تظهر في كرة سماوية (اليمين). Or. 5323، ص. ٢٢و
كوكبة ممسك الأعنة كما تظهر في السماء (اليسار) وكما تظهر في كرة سماوية (اليمين). Or. 5323، ص. ٢٢و

أهمية عمل الصوفي وتأثيره

يعد كتاب الصوفي مثالاً جيدًا لتبني الأعمال اليونانية القديمة وتكييفها ونقدها في الحضارة الإسلامية. ففهرس النجوم الذي أعده الصوفي يسير في خطى المجسطي ولكنه يصحح أحجام ٣٧٨ نجمًا. ويستخدم الصوفي الفئات الستة للأحجام التي عرّفها بطليموس إلا أنه يعتمد ثلاث درجات ضمن كل فئة: الأصغر والأكبر والأعظم. كما يضيف الصوفي أربعة وثمانين نجمًا جديدًا ويُدرِج بيانات نجمين أحمرين جديدين هما رأس الغول (Algol, β Persei) والفرد (α Hydrae). بينما صنّف بطليموس نجم الشعرى العبور (الشعرى اليمانية، α Canis Maioris) كنجم أحمر ولم يدرجه الصوفي في قائمته للنجوم الحمراء. ومن المثير للاهتمام أن بطليموس لم يكن المصدر القديم الوحيد الذي وصف الشعرى اليمانية بالنجم الأحمر وقد كان هذا موضوع نقاشات كثيرة حتى القرن العشرين. وفيما يتعلق بالسديم (أو ما سماه الصوفي بالسحابي أو اللطخة السحابية أو الاشتباك السحابي)، يحوي الكتاب أول إشارة إلى ما يعرف الآن بمجرة أندروميدا بعد أن أُعيد اكتشافها في أوروبا في القرن السابع عشر.

كوكبة برشاوش [برشاوس] كما تظهر في السماء (يسار، مسمية بالخطأ "على ما يرا في الكرة") وعلى الكرة السماوية (يمين). وقد استُبدِلَ رأس ميدوسا الدامية بغولٍ منساب اللحية. Or. 5323، ص. ٢١ظ
كوكبة برشاوش [برشاوس] كما تظهر في السماء (يسار، مسمية بالخطأ "على ما يرا في الكرة") وعلى الكرة السماوية (يمين). وقد استُبدِلَ رأس ميدوسا الدامية بغولٍ منساب اللحية. Or. 5323، ص. ٢١ظ
كوكبة برشاوش [برشاوس] (كالصورة أعلاه) من نسخة من القرن الرابع عشر للترجمة اللاتينية لـ"كتاب صور الكواكب الثابتة" للصوفي. لاحظوا تأثير كتاب الصوفي في رأس الغول منساب اللحية. Bayerische Staatsbibliothek, Ms. Clm 826، ص. ٣٩و
كوكبة برشاوش [برشاوس] (كالصورة أعلاه) من نسخة من القرن الرابع عشر للترجمة اللاتينية لـ"كتاب صور الكواكب الثابتة" للصوفي. لاحظوا تأثير كتاب الصوفي في رأس الغول منساب اللحية. Bayerische Staatsbibliothek, Ms. Clm 826، ص. ٣٩و

صور الكوكبات في كتاب الصوفي مستقاة من المجسطي ولكن مع وجود تغييرات هامة: على سبيل المثال، استبدل الصوفي رأس ميدوسا الدامية في كوكبة برشاوس برأس غولٍ منساب اللحية (وحش صحراويّ). وظهرت هذه الصور في أوروبا فيما يسمى بمخطوطات صوفي لاتينوس (Sufi Latinus) منذ القرن الثاني عشر على الأقل ونُشرت لاحقًا في القرن الثالث عشر ضمن كتب الحكمة الفلكية (Libros del Saber de Astronomía) في عهد الملك القشتيلي ألفونسو العاشر. وقد ترجم عالم الفلك نصير الدين الطوسي (٥٩٧هـ/١٢٠١م-٦٧٢هـ/١٢٧٤م) كتاب الصوفي إلى اللغة الفارسية، وهي الترجمة التي استخدمها أولوغ بيك [الغ‌ بیگ] (٧٩٦هـ/١٣٩٤م-٨٥٣هـ/١٤٤٩م) في فهرس النجوم الذي قام بإعداده – والذي حرره وعلق عليه لاحقًا توماس هايد بعد أن ترجمه إلى اللاتينية (أكسفورد، ١٦٦٥). عبر ذلك المسار، أصبح نقد الصوفي لبطليموس، وكذلك أسماء النجوم التي اعتمدها، متاحًا لعلماء الفلك الأوروبيين المعاصرين.

مصادر أولّية

  • Abū l-Ḥusayn ʽAbd al-Raḥmān bin ʽUmar al-Ṣūfī al-Rāzī , Kitāb ṣuwar al-kawākib al-thābita (Hyderabad/Dn: Dā’irat al-Maʽārif al-ʽOsmania,  1954; repr.Beirut, 1981)
  • Hans Carl Frederik Christian Schjellerup, Description des étoiles fixes composée au milieu du dixième siècle de notre ère par l’astronome persan Abd-al-Rahman al-Sûfi (Eggers et Cie : St.Pétersbourg, 1874 ; repr.Frankfurt, 1986)

مصادر ثانوية

  • Paul Kunitzsch, ‘al-Ṣūfī, Abū ’l-Ḥusayn ʽAbd al-Raḥmān ibn ʽUmar al-Rāzī’ in Dictionary of Scientific Biography, vol. XIII, ed. by Hermann Staudinger and Guiseppe Veronese (New York: Scribner’s, 1976), pp. 149–150
  • Paul Kunitzsch, ‘The astronomer Abū ’l-Ḥusayn al-Ṣūfī and his book on the constellations’,Zeitschrift für Geschichte der Arabisch-Islamischen Wissenschaften, 3 (1986), 56-81
  • Julio Samsó and Mercè Comes, ‘Al-Ṣūfī and Alfonso X’, Archives Internationales d’Histoire des Sciences, 38 (1988), 67-76. Repr. in Julio Samsó, Islamic Astronomy and Medieval Spain (Aldershot: Variorum, 1994)
  • Mercè Comes, ‘Al-Ṣūfī como fuente del libro de la “Ochaua Espera” de Alfonso X’, in Ochava espera y Astrofísica: textos y estudios sobre las fuentes árabes de la astronomía de Alfonso X. (Barcelona: Agencia Española de Cooperación Internacional, 1990), pp. 11-113. Repr. in Mercè Comes, Coordenadas del Cielo y de la Tierra. (Barcelona: Universitat de Barcelona, 2013), pp. 13-111