مُستكشف عابر: جورج سادلير ودخول بريطانيا إلى وسط الجزيرة العربية

بقلم

متخصص في تاريخ الخليج
كان أول عبور لأوروبي إلى شبه الجزيرة العربية، والذي كشفت عنه المراسلات المبكرة لمقيمية بوشهر بلمحات خاطفة، مؤشرًا على بدء شركة الهند الشرقية في استشراف آفاق ما وراء ساحل الخليج العربي واختراق وسط الجزيرة العربية.

تنوعت الأسباب وراء قيام المستكشفين البريطانيين الأوائل برحلاتهم للجزيرة العربية. وشملت تلك الأسباب السعي وراء الشهرة أو الثروة أو الفضول الذهني أو مجرد الرغبة في المغامرة، وكلها عوامل دفعت هؤلاء الناس إلى المخاطرة بحياتهم من خلال السفر إلى هناك. كان أول أوروبي معروف يقوم بهذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر شبه الجزيرة العربية هو جورج فورستر سادلير، ولكنه لم يكن مدفوعًا بأي من تلك العوامل. وبدلًا عن ذلك، سافر سادلير في صيف ١٨١٩، من القطيف في الشرق، إلى ينبع في الغرب، مدفوعًا بشعور بالواجب تجاه تصاميم الخليج الخاصة بأرباب عمله.

المسافر المتردد

تتضمن المراسلات المبكرة لمقيمية شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا في بوشهر العديد من الإشارات إلى رحلة سادلير. تلقى ويليام بروس، المُقيم في ذلك الوقت، تعليمات من رؤسائه في بومباي لتقديم المساعدة حيثما أمكن. من الواضح أنه كانت هناك قناة اتصال مفتوحة مع بوشهر عندما وصل سادلير إلى الأحساء (الهفوف)، فقد أرسل خطابًا إلى بومباي من خلال المقيمية في بوشهر تضمن صفحات عديدة لمقتطفات من مذكراته.

مُقتطف من أحد خطابات جورج سادلير يتضمن قائمة بالمدن وسكانها في منطقة الأحساء، ١٧ يوليو ١٨١٩. IOR/R/15/1/19 ص. ١١٤ظ
مُقتطف من أحد خطابات جورج سادلير يتضمن قائمة بالمدن وسكانها في منطقة الأحساء، ١٧ يوليو ١٨١٩. IOR/R/15/1/19 ص. ١١٤ظ

قد يكون هناك عديد قليل آخر من المسافرين المترددين الذين أقدموا على المغامرة والدخول إلى شبه الجزيرة العربية. فترد في مذكراته بانتظام كلمات من قبيل "مضجرة"، "غير متحضرة"، "بربرية"، "مروعة"، وقلما أشار إلى كثير حبٍ للأشخاص أو الدولة التي زارها. ورغم ذلك، فقد سجل بدقة تفاصيل المدن التي زارها، مع بيان قوائم بالسكان وملاحظات حول التجارة والمنتجات الزراعية. وهو يصف في نقاط معينة الأشخاص الذين قابلهم في الأماكن التي مرّ بها والبيئة المحيطة بهم، وكانت تلك هي المرة الأولى التي ترى فيها عين غربية الكثير من ذلك.

المسافر المُطيع

إن واقعة كَون سادلير هنالك يعكس في المقام الأول انخراط شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا المتعمق في سياسات المنطقة. ففي سنة ١٨١٨ كان إبراهيم باشا قد أكمل هزيمته الساحقة لأول دولة وهابية سعودية، حيث عبَر شبه الجزيرة العربية من مصر ووصل إلى القطيف على ساحل الخليج. وقد أحست شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا بوجود فرصة سانحة وقررت أن ترسل إلى الباشا خطاب تهنئة وسيفًا تذكاريًا بأمل الحصول على مساعدته ضد ’القراصنة‘ في رأس الخيمة. ونظرًا لعدم رغبة الباشا حتى ذلك الحين في الاستغراق في شؤون وسط الجزيرة العربية، كان قرار الشركة بإرسال النقيب سادلير في تلك المهمة يمثل أهمية كبيرة.

خريطة برحلة جورج سادلير عبر شبه الجزيرة العربية، تم جمعها من مذكراته. IOR/X/3215
خريطة برحلة جورج سادلير عبر شبه الجزيرة العربية، تم جمعها من مذكراته. IOR/X/3215

تكشف الخطابات في سجلات بوشهر أن سادلير تخلى عن الهدف الرئيسي لمهمته في مرحلة مبكرة. وفي ظل الانسحاب المصري الذي كان جاريًا آنذاك، فقد أصاب في استنتاجه بأن الباشا إن كانت لديه الرغبة في التخلي عن القطيف والعقير والهفوف، فلن يكون مهتمًا على الأرجح برأس الخيمة، وهو مكان لم يكن يبدو على قدر بالغ من الأهمية. بيد أن سادلير كان عليه أن يسلم السيف إلى إبراهيم باشا. وهي مهمة شعر بضرورة إنجازها من أجل تجنب ’استهجان الحكومة‘.

نهاية مغموطة

توقفت أخبار سادلير مؤقتًا بعد رحيله من الهفوف. والواقع أنه في أواخر ٧ مارس ١٨٢٠، كان بروس لا يزال بانتظار "بعض التقارير المحققة" حول مصير النقيب. وكانت صعوبة الاتصالات وبطؤها آنذاك يعنيان أن المُقيم لم يكن ليعلم أن سادلير وصل إلى ينبع على ساحل البحر الأحمر قبلها بستة أشهر تقريبًا وعاد إلى الهند من هناك. وفي ملاحقته لإبراهيم باشا، الذي كان قد انسحب إلى المدينة المنورة، أنجز سادلير ما هو أكثر من المهمة المسندة إليه من قبل شركة الهند الشرقية؛ فقد أكمل عبور شبه الجزيرة العربية.

ربما كان سادلير مسافرًا مترددًا وعابرًا، لكن إنجازه كان استثنائيًا وكان تعبيرًا عن توسع دور بريطانيا الآخذ في الخليج العربي إلى ما وراء الساحل وإلى الداخل غير المعروف.

مصادر ثانوية

  • George Forster Sadleir, Diary of a Journey Across Arabia (Cambridge: Oleander Press, 1977 [1819])