تاريخ الأوراق الخاصة والسجلات من مكتب الهند

بقلم

كبيرة القائمين على سجلات مكتب الهند
تحتوي المكتبة البريطانية على كنوزًا هائلة من المواد المتعلقة بالمآثر الاستعمارية البريطانية. ويرجع جزء من الفضل في تنظيم هذه المواد في وضعها الحالي إلى إدراك مسؤولي شركة الهند الشرقية ومكتب الهند مبكرًا لأهمية حفظ هذه السجلات.

أدركت شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا وكذا لجنة مراقبة شؤون الهند مدى أهمية الأرشيفات الخاصة بهم واتخذوا الخطوات الضرورية لضمان الحفاظ عليها. وقد أنشأت الشركة مكتب أمين السجل وأمين الكتب الهندية في ١٧٧١، وعيَّنت اللجنة أمين مكتبة وأمين الأوراق في ١٨١١.

كميات هائلة من الأعمال المكتبية

عند تأسيس مكتب الهند في ١٨٥٨، واجه مسؤولو المكتب مشكلة في الكميات الهائلة للأعمال المكتبية الرسمية التي تركها المسؤولون السابقون، وكان عليهم اتخاذ ما يلزم لتيسير إدارة هذه الكميات والتعامل معها. وإبان ستينيات القرن التاسع عشر، أجرى مسؤولو مكتب الهند مسحًا على هذه الكميات من المواد وتخلصوا من كميات كبيرة منها، لاسيما السجلات التجارية وأي شيء يعتبر قصير الأجل. فقرروا الاحتفاظ فقط على السجلات التي كانت تعتبر ذات قيمة تاريخية أو ذات فائدة عملية.

كانت مسألة إدارة وحفاظ السجلات ما قبل ١٨٥٨ والسجلات سريعة التراكم لمكتب الهند تمثل تحديًا كبيرًا، وتم إسناد تلك مسؤولية التعامل مع هذا التحدي إلى إدارة سجلات مركزية في ١٨٨٤. وحتى وقت إلغاء مكتب الهند في ١٩٤٧، كانت هذه السجلات الرسمية تشغل ما مساحته تسعة أميال من الأرفف تقريبًا.

المخطوطات والأوراق الخاصة

في ١٨٠١، أنشأ مديرو شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا مكتبة للاعتناء بالكتب، المخطوطات والأوراق الشخصية من قبل ممثليهم في الهند وفي أماكن أخرى. وقد استمرت الشركة ومكتب الهند في الحصول على مجموعات من الأوراق الشخصية، التي كان يُطلق عليها إسم "المخطوطات الأوروبية" لتمييزها عن المواد المكتوبة باللغات الأسيوية.

بعد استقلال الهند، باكستان وبورما في سنتي ١٩٤٧ و١٩٤٨ على التوالي، كانت إدارة قسم السجلات الهندية (التي عُرِفت فيما بعد بسجلات من مكتب الهند) ومكتبة مكتب الهند (التي تحتوي على المخطوطات الأوروبية أو الأوراق الخاصة لمكتب الهند وكذا مواد مطبوعة باللغات الأسيوية والأوروبية، مخطوطات شرقية ومواد بصرية) تجري من قبل مكتب شؤون الكومنولث، الذي تغير اسمه فيما بعد إلى مكتب الكومنولث، ومن قبل وزارة الخارجية (بدايةً من ١٩٦٨). وفي سنة ١٩٨٢، نُقلت مكتبة مكتب الهند وسجلاته إلى المكتبة البريطانية.

تتوفر المزيد من المعلومات حول  الاوراق الخاصة لمكتب الهند على موقع الإنترنت الخاص بالمكتبة البريطانية.

للإطلاع على فهارس الأوراق الخاصة والسجلات من مكتب الهند، يرجى زيارة الموقع.