جورج بارنز بروكس وأول مسح إنجليزي عن الخليج

د. مارك هوبز

بقلم

متخصص في تاريخ الخليج، المكتبة البريطانية
كان جورج بارنز بروكس أول إنجليزي يقوم بعملية مسح عن سواحل الخليج في عشرينيات القرن التاسع عشر. وفي حين أن رسومات بروكس تم الاستعاضة عنها بعد مدة وجيزة بخرائط أكثر دقيقة، فإن كتاباته تقدم لمحة تاريخية رائعة عن هذه المنطقة.

جورج بارنز بروكس هو شخصية مهمة في تاريخ البحرية الهندية. وُلد بارنز في إنجلترا وأخذ أول رحلة له على سفينة في سن الحادية عشر، ثم قضى ستة عشر عاماً في الخدمة البحرية في بومباي. وفي١٨٢٠، عُين مساعدًا للنقيب جاي على متن سفينة سايكي التابعة لشركة الهند الشرقية، وهي إحدى السفن الثلاث المشتركة في بعثة لإجراء مسح عن مياه الخليج الساحلية.

مسح سنة ١٨٢٠

أمرت حكومة بومباي بعملية المسح لأسباب متعددة: "الحد من القرصنة وتوسيع النشاط التجاري، الحفاظ على الوضع الراهن للحكام، منع النفوذ الأجنبي، وقمع تجارة الرقيق". قرر النقيب جاي التقاعد خلال البعثة، مما أدى إلى تولي بروكس منصبه.

"رأس الخيمة، الميناء الرئيسي للقراصنة الوهابيين" من كتاب جيمس باكنجهام، "رحلات في آشور وميديا وبلاد فارس"، ١٨٣٠. 567.g.5، ص. ٤٧٦.
"رأس الخيمة، الميناء الرئيسي للقراصنة الوهابيين" من كتاب جيمس باكنجهام، "رحلات في آشور وميديا وبلاد فارس"، ١٨٣٠. 567.g.5، ص. ٤٧٦.

 استغرقت البعثة عشرة أعوام وتمخض عنها أدق مسح للسواحل الخليج حتى اليوم، نتج عنها أربعة عشر مخطط وكذلك عدد من الأعمال الأدبية واصفة طبوغرافية منطقة الخليج، التجارة والأعراف السائدة من بين سكانها. وأدت التطورات في القياس العلمي إلى الاستعاضة بعد قليل عن الخرائط المنتجة من قبل البعثة في عشرينيات القرن التاسع عشر. كانت دقة الخرائط مشكلة مهمة، من بين أسباب ذلك كانت الأخطاء في إجراء الحساب لخط الطول من بومباي، الذي تبين لاحقًا أنها حسبت مخطئاً بأنها سبعة أميال أبعد إلى الشرق.

مسح مثلثي لخور العديد على الساحل العربي من الخليج العربي.  قام به الضباط ج.م. جورج بورنز بروكس من البحرية التابعة لشركة الهند الشرقية، وقام بالرسم الضابط م.هوتن، البحرية الملكية، IOR/X/3693.
مسح مثلثي لخور العديد على الساحل العربي من الخليج العربي. قام به الضباط ج.م. جورج بورنز بروكس من البحرية التابعة لشركة الهند الشرقية، وقام بالرسم الضابط م.هوتن، البحرية الملكية، IOR/X/3693.

مذكرات بروكس الوصفية

مع ذلك، بقي المسح الذي أُجري في عشرينيات القرن العشرين مهماً لقيامه بتسجيل الأماكن والشعوب التي صادفها المساحون.  كان كتاب بروكس "مذكرات وصفية للملاحة في الخليج الفارسي" المنشور بعد وفاته في ١٨٥٦، مبنيًا على ملاحظات تفصيلية سجلها في يومياته الخاصة أثناء البعثة. وبما أن قلق البريطانيين من "القراصنة" القاطنين في موانئه كان إحدى الأسباب الرئيسية لإجراء مسح عن مياه الخليج، فإنه ليس من المستغرب أن بروكس ركز على بلدات مثل رأس الخيمة، وهي في رأي بروكس كانت من أهم الموانئ للقراصنة في المنطقة، قبل أن خاضت شركة الهند الشرقية مؤسسة بريطانية كانت تدير المصالح التجارية والعسكرية في الهند وجنوب غرب آسيا حملة بحرية ضد هذا الميناء سنتي ١٨١٩ و١٨٢٩.

كتب بروكس عن وجود ما يصل إلى ٧٠٠٠ رجل وثمانين قاربًا بالميناء قبل سنة ١٨١٩، وكان الكثير منها مسلحًا بالمدافع. وكان هناك نحو سبعون مدفعًا مثبتًا حول أسوار المدينة. وأضاف بروكس أنه وجد هناك آنذاك ٤٥٠٠ نسمة، مشيرًا إلى أن البلدة قد تم تدميرها بالكامل من قبل القوات البريطانية إلى حد أنه "يصعب الآن تحديد شكل المنازل قبل الهجوم".

أبحر بروكس متوغلًا نحو الغرب في المياه الضحلة ومداخل ساحل قطر، والتي أدرك المستكشفون حينها أنها جزيرة مميزة في الخليج. وصل بروكس على الساحل القطري إلى بلدة البدع، حيث بلغ تعداد سكانها ٤٠٠ نسمة وزاد إلى ١٢٠٠ خلال موسم صيد اللؤلؤ، وبلدة الزبارة وهي بلدة كبيرة كانت موقعًا تجارياً مهماً قديماً، لكنها متهدمة الآن.

مخطط مثلثي لميناء البدع على الجانب العربي من الخليج العربي. من إعداد الضباط ج.م. جاي وجورج بارنز بروكس، البحرية التابعة لشركة الهند الشرقية، وقام بالرسم الضابط م. هوتن، IOR/X/3694
مخطط مثلثي لميناء البدع على الجانب العربي من الخليج العربي. من إعداد الضباط ج.م. جاي وجورج بارنز بروكس، البحرية التابعة لشركة الهند الشرقية، وقام بالرسم الضابط م. هوتن، IOR/X/3694

حياة بروكس المهنية بعد ذلك

ظل بروكس في طليعة البحرية والملاحة طوال حياته المهنية. وخلال ثلاثينيات القرن التاسع عشر ومع إلغاء بريطانيا الرق في أرجاء إمبراطوريتها، أبلغ بروكس عن استمرار تجارة الرقيق بين الهند وأفريقيا. وفي نهاية ثلاثينيات القرن التاسع عشر، كُلف بروكس بمسؤولية إحضار الفرقاطات البخارية من إنجلترا إلى الهند والخليج. في ١٨٣٨، حاول وفشل في الإبحار بالسفينة البخارية سيميراميس من بومباي إلى البحر الأحمر خلال موسم الرياح الموسمية الجنوبية الغربية، ووصف هذا التحدي بأنه "مصدر قلق لحكومة بومباي".

في ١٨٣٩ وقبل ثلاث أعوام من تقاعده، عاد بروكس إلى الخليج ولكن هذه المرة كقائد أسطول الخليج العربي. وفي ١٨٤١، قام بجولة في الخليج مرة أخرى في فرقاطة بخارية أخرى تابعة للبحرية وهي سيزوستريس. لم تكن هذه الرحلة مفيدة مثل الرحلة الأولى لبروكس، حينما أمر القائد بقصف دبي والبدع (الدوحة اليوم) كعقوبة لأنشطتهم "القرصنة". في السابق، كان كلا الميناءين محميين من القصف البحري الشديد بالمياه الضحلة المحيطة بهما. ولكن مع تمديد نطاق المدافع التابعة لأسطول الخليج العربي  - إلى جانب مخططات الملاحة المعدلة التي ساعد بروكس على رسمها منذ أعوام - أصبح الميناءان مستهدفين من البحرية الهندية. اتسمت هذه الحلقة كواحدة من آخر غزوات بروكس البحرية في الخليج، وبعدها عاد إلى إنجلترا في ١٨٤٢، ثم توفي في ١٨٥٠.

مصادر أولّية

  • George Barnes Brucks, Memoir Descriptive of the Navigation of the Gulf of Persia; with Brief Notices of the ... People Inhabiting its Shores and Islands, (Bombay: Bombay Education Society’s Press, 1856)
  • Llewellyn Styles Dawson, Memoirs of Hydrography: Including Brief Biographies of the Principal Officers Who Have Served in H.M. Naval Surveying Service between the Years 1750 and 1885 vol.1 (Eastbourne, England: H.W. Keay, 1883)
  • Charles Rathbone Low, History of the Indian Navy 1613–1863 (London: R. Bentley and Son, 1877)
  • Cook, Andrew S., comp., Survey of the Shores and Islands of the Persian Gulf 1820–1829 (Oxford: Archive Editions, 1990)
  • Clements Robert Markham, A Memoir of the Indian Surveys (London: W H. Allen, 1871)