مومباسا: هل هي أقصر المحميات البريطانية عمرًا؟

د. مارك هوبز

بقلم

متخصص في تاريخ الخليج، المكتبة البريطانية
وضعت خطة النقيب أوين للاستيلاء على بلدة مومباسا الواقعة على المحيط الهندي المسؤولين البريطانيين في نزاع مع سلطان مسقط وزنجبار.

في ٨ فبراير ١٨٢٤، أبحر النقيب ويليام أوين قائد السفينة الملكية "ليفين" إلى ميناء مومباسا على الساحل الأفريقي للمحيط الهندي عازمًا لوضع البلدة تحت الحماية البريطانية.

ضم عسكري غير مدروس

أدت الإجراءات التي اتخذها أوين إلى حالة من الخلاف. فمن جانب، يروي لنا المؤرخون أن سكان مومباسا المزرويين الذين هم من أصل عُماني والذين كانوا يعانون من اضطهاد قوات سعيد بن سلطان حاكم مسقط وزنجبار رحبوا بهذه الخطوة. لكن سعيد بن سلطان الذي كانت تجمعه علاقة وطيدة مع الحكومة البريطانية في ذلك الوقت لم يكن على نفس القدر من السعادة، وكذلك حكومة بومباي التي سبق أن اعترضت على مقترح أوين بوضع مومباسا تحت الحماية.

لم يلتزم أوين بتعليمات رؤسائه وتصرف معتقدًا بأن حاكم مسقط وزنجبار ما يزال يسمح لرعاياه على الساحل الأفريقي الشرقي بالتجارة في الرقيق. وكان أوين يعلم أيضًا أن حاكم مسقط وزنجبار قد مؤخرا أخذ زمام السلطة على جزيرة بمبا (الجزيرة الخضراء) القريبة من مومباسا في نزاعه مع المزرويين.

مناورات دبلوماسية غير مصدق عليها

بات المسؤولون البريطانيون الذين سعوا حتى ذلك الوقت لتعزيز العلاقات الودية مع سعيد بن سلطان في ورطة نتيجة لتصرفات أوين. وكان المقيم السياسي الممثل الرئيسي للمقيمية البريطانية في الخليج وهي الذراع الرسمي للامبراطورية البريطانية من 1763 إلى 1971 في الخليج العربي بالذات ممن تأثر بشكل مباشر نتيجة الفشل السياسي لمناورات أوين الدبلوماسية غير المصدق عليها.

مقتطف من الخطاب رقم ١٠٤٤ لسنة ١٨٢٦ (الإدارة السياسية) من ت. هاردن و ر. ت. جودوين من حكومة بومباي إلى سعادة هود هانواي كريستيان، قائد الأسطول الملكي بمحطة الرأس بتاريخ ٨ سبتمبر ١٨٢٦. IOR/R/15/1/39، صص.١١-١٥
مقتطف من الخطاب رقم ١٠٤٤ لسنة ١٨٢٦ (الإدارة السياسية) من ت. هاردن و ر. ت. جودوين من حكومة بومباي إلى سعادة هود هانواي كريستيان، قائد الأسطول الملكي بمحطة الرأس بتاريخ ٨ سبتمبر ١٨٢٦. IOR/R/15/1/39، صص.١١-١٥

بعد عامين، كان المسؤولون الحكوميون في بومباي وكبار المندوبين البحريين على الساحل الأفريقي يضعون خطة استراتيجية لانسحاب بريطانيا من مومباسا. وبالإضافة إلى فقدان الهيبة التي قد تتسبب فيه هذه الخطوة، كان المسؤولون قلقين أيضًا حيال الانعكاسات المحتملة لهذا الانسحاب على سكان مومباسا إذا ما تُركوا تحت رحمة سعيد بن سلطان. وكانوا قلقين أيضًا من توفر فرصة كبيرة للفرنسيين الذين قد يستغلوا هذا التراجع البريطاني.

مقتطف من خطاب مُرسل من ديفيد جرينهيل، سكرتير الحكومة في بومباي إلى القائد هود هانواي كريستيان بتاريخ ١٢ أكتوبر ١٨٢٦. IOR/R/15/1/39، صص. ٢٣-٢٤
مقتطف من خطاب مُرسل من ديفيد جرينهيل، سكرتير الحكومة في بومباي إلى القائد هود هانواي كريستيان بتاريخ ١٢ أكتوبر ١٨٢٦. IOR/R/15/1/39، صص. ٢٣-٢٤

في ٥ سبتمبر ١٨٢٦، كتب القائد هود هانواي كريستيان إلى اللورد مونتستوارت إلفينستون، حاكم المجلس في بومباي يخبره أنه تم سحب الحماية البريطانية من مومباسا. دامت حماية أوين لأقل من ١٠٠٠ يوم.

مقتطف من خطاب القائد هود هانواي كريستيان إلى حضرة القاضي مونتستوارت إلفينستون، حاكم المجلس في بومباي بتاريخ ٥ سبتمبر ١٨٢٦. IOR/R/15/1/39، صص.٢١-٢٢
مقتطف من خطاب القائد هود هانواي كريستيان إلى حضرة القاضي مونتستوارت إلفينستون، حاكم المجلس في بومباي بتاريخ ٥ سبتمبر ١٨٢٦. IOR/R/15/1/39، صص.٢١-٢٢

بعد ذلك بسبعين سنة وتحديدًا في سنة ١٨٩٥، أصبحت مومباسا مرة أخرى جزءًا من محمية بريطانية ولكن هذه المرة كجزء من محمية شرق أفريقيا التي شملت منطقة تقارب في مساحتها كينيا الحالية.

مصادر ثانوية

  • Jacob Festus Ade Ajayi, Africa in the Nineteenth Century until the 1880s. v. 6 (Berkeley: University of California Press/UNESCO, 1989)
  • John Milner Gray, The British in Mombasa, 1824–1826: Being the history of Captain Owen's protectorate (London: MacMillan & Co., 1957)