أشخاص في الخليج: الوكلاء المحليون في الشارقة

د. مارك هوبز

بقلم

متخصص في تاريخ الخليج، المكتبة البريطانية
تعَرّضَ الوكيل المحلي البريطاني في الشارقة بشكل منتظم للعنف اللفظي والجسدي من جانب سكان المنطقة والازدراء من قِبل الزوار الأجانب، وكأن هذه الإنتهاكات كانت تعتبر جزءًا لا يتجزأ من وظيفته.

في أغسطس ١٨٥٢، أبلغ المقيم السياسي الممثل الرئيسي للمقيمية البريطانية في الخليج وهي الذراع الرسمي للامبراطورية البريطانية من 1763 إلى 1971 في الخليج العربي القبطان أرنولد كِمبال الحكومة في الهند بتعرُّض الوكيل المحلي في الشارقة الحاج يعقوب للإساءة هو وخَدَمه. وفيما كان يبدو أن عددًا من سكان الشارقة قد اقترفوا تلك الإساءة بتحريض من حاكم المدينة.

في يوليو ١٨٥٣، بعد مرور أقل من عامٍ واحدٍ، تعرض يعقوب لحادثة مخزية أخرى عندما اقتحم عدد من الرجال مجلس بيته، وتعدوا بالضرب على ضيوفه ثم هددوه وطالبوه بمغادرة البلاد. وفي ١٨٦٣، قرر الباحث في الشؤون العربية ويليام بلجريف إلقاء الضوء على تعاملات الوكيل المحلي، وذلك على الرغم من اعترافه بأنه لم يلتق يعقوب بشكل شخصي خلال مروره بالشارقة.

مقتبس من خطاب مُرسَل من العميد البحري جورج روبنسون إلى القبطان أرنولد كِمبال، بتاريخ ٢٠ يوليو ١٨٥٢، يتضمن الإشارة إلى إساءة سكان الشارقة لخَدَمه. IOR/R/15/1/130، صص.١٢١ - ١٢٤
مقتبس من خطاب مُرسَل من العميد البحري جورج روبنسون إلى القبطان أرنولد كِمبال، بتاريخ ٢٠ يوليو ١٨٥٢، يتضمن الإشارة إلى إساءة سكان الشارقة لخَدَمه. IOR/R/15/1/130، صص.١٢١ - ١٢٤

حتى لو لم يتعرض يعقوب للإنتهاكات كل يوم، كانت هذه الأحداث تكشف الكثير عن سلوكيات الآخرين تجاهه. ولم يكن وضع يعقوب كمهاجر أرميني من البصرة وحده كافيًا لتبرير مشاعر البغض والكراهية تجاهه من سكان الشارقة. ففي واقع الأمر، كانت مدن الساحل العربي تتميز بوجود خليط من التجار العرب الأصليين والفُرس والهنود وأفراد مجتمعات الجاليات اليهودية والأرمينية.

وإنما كان في الغالب وضع يعقوب كوكيل بريطاني، أو "وكيل للمسيحيين" -- حسب ما ذكر من الاتهامات  التي وجهها له مقتحمو منزله في ١٨٥٣-- هو ما أثار غالبية الشكوك تجاهه. لقد كان من المعلوم على نطاق واسع أن السبب الرئيسي لوجود يعقوب في الشارقة هو التجسس وإبلاغ السلطات البريطانية عن أحداث متعلقة بتجارة الرقيق والقرصنة في المنطقة. وفي هذا السياق أعرب بلجريف عن شكوكه حول يعقوب، مشيرًا إلى إمكانية أن يتجاهل الأخير إبلاغ رؤسائه في بوشهر عن حالات بيع الرقيق كما كان مفترض به أن يفعل.

بيد أن وضع يعقوب كوكيل بريطاني قد منحه الحماية، إلى الحد الذي جعل أقل الإعتدائات ضده تثير سخط المقيم، وتؤدي إلى ظهور البوارج الحربية قبالة الساحل في الأيام التالية.

مقتبس مُترجَم من خطاب مُرسَل إلى القبطان أرنولد كِمبال من الحاج يعقوب، بتاريخ ٢٦ يونيو ١٨٥٣، حيث يسرد الأخير عددًا من الأحداث التي تعرَّض لها في الشارقة. IOR/R/15/1/138، صص. ١٥٦
مقتبس مُترجَم من خطاب مُرسَل إلى القبطان أرنولد كِمبال من الحاج يعقوب، بتاريخ ٢٦ يونيو ١٨٥٣، حيث يسرد الأخير عددًا من الأحداث التي تعرَّض لها في الشارقة. IOR/R/15/1/138، صص. ١٥٦

لم يكن يعقوب وحيدًا في هذا المأزق، حيث كان منصب الوكيل البريطاني في الشارقة غير مرفوضًا في أغلب الأوقات. ولم يكن لحاكم الشارقة أي تعاملات مع يعقوب باعتباره أول وكيل محلي في المدينة، بينما استطاع أحد خلفاء يعقوب، وهو المُلا حسين، أن ينال ثقة أخي الحاكم فقط ، وليس الحاكم نفسه.

استمر الحال على ذلك حتى عشرينيات القرن الماضي، عقب تعيين عيسى بن عبد اللطيف، حيث اكتسب منصب الوكيل المحلي في الشارقة القوة والنفوذ بشكل ملحوظ. وبالنسبة لخلفاء عبد اللطيف، كان المنصب يشكل تحديًا، حيث كان على صاحبه تحقيق التوازن بين مصالح رؤسائه البريطانيين وتلك الخاصة بسكان المنطقة.

مصادر ثانوية

  • (James Onley, The Arabian frontier of the British Raj (Oxford University Press, 2007
  • (Rosemarie Said Zahlan, The origins of the United Arab Emirates: a political and social history of the Trucial States (London: Macmillan, 1978
  • (Penelope Tuson, The Records of the British Residency and Agencies in the Persian Gulf (London: India Office Library and Records, 1979